منتدى اللغة العربية

المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

مُساهمة من طرف المعلم في الخميس أبريل 05, 2012 9:22 pm

التوابع

الجار والمجرور

الإضافة

--------------------------------

المفاعيل

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 58
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

مُساهمة من طرف المعلم في الخميس أبريل 05, 2012 9:25 pm

( الـتـــــوابـــع )
التابع لفظ يتبع ما قبله في الإعراب، والتوابع هي :

أولا : النعت :

وهو تابع يكمّل متبوعه في ذاته بأنْ يوضحه إذا كان معرفة ، أو يخصصه إذا كان نكرة ، أو يؤكده نكرة كان أو معرفة .



والنعت يطابق منعوته في إعرابه وجنسه وعدده وتعريفه وتنكيره، ويكون النعت :



1ـ اسما مشتقا ( اسم فاعل، اسم مفعول، صفة مشبّهة ... ) ، نحو:

والله ما الفتوة إلا مال مبذول ، وبشْرٌ مقبول ، وطعام موضوع ، وأذىً مرفوع .



2ـ اسما يمكن تأويله بمشتق ( اسم الإشارة، الاسم الموصول، العدد، ذو بمعنى صاحب،

ما المبهمة التي في معنى النكرة، و(كل) و (أيّ) الدالتين على الكمال ) . نحو :



أ ـ أحمدُ لك موقفك هذا ، ب ـ قوله تعالى : " قل من حرّم زينة الله التي أخرج لعباده".

ج ـ قوله تعالى : " وقال الله لا تتخذوا إلهين اثنين إنما هو إله واحد فإيايّ فارهبون " .

د ـ تذكرتُ خالدا ذا الانتصارات المجيدة، إنّه قائد أيّ قائد.

هـ ـ لأمرٍ ما جُدع قصير أنفه.



3ـ جملة اسمية أو فعلية أو شبه جملة, ولا يوصف بذلك إلا النكرة, ويشترط في الجملة أنْ تشتمل

على ضمير يعود إلى المنعوت ، نحو :

أ ـ أنت رجل أمثالك قليلة.

ب ـ " واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ".

ج ـ عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة.



* كثيرا ما يسهو البعض فيتبعون النعت للاسم المجاور له لفظا دون التحقق من المنعوت

في هُدى المعنى , حيث يقع النعت تابعا للمضاف إليه من عبارة الإضافة . نحو :

استعمل قلم الحبر الجاف . كما يقع النعت تابعا للمضاف كما في : هل استعملت قلم الحبر الجديد ؟



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثـانيـا : البـدل :

تابع لما قبله (من المُبدل منه ) في إعرابه ومعناه ، نحو :

الحمد لله ربّ العالمين ، إنّ هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم.



أنواع البدل :



1ـ البدل المطابق Sad ويُسمى بدل الكل من الكل ) :

وهو ما كان البدل فيه هو المبدل منه نفسه كُلا وتفصيلا ، نحو :

مررت بأخيك خالد ، جنّبك الله الأمرين: الجوع والعري .



2ـ بدل البعض من الكُل : وهو ما كان البدل فيه جزءا من المبدل منه ، نحو:

جُرح الجنديّ رأسه ، قطعت الطريق نصفه.



3ـ بدل الاشتمال : وهو ما كان البدل فيه من متعلقات المبدل منه ، نحو :

أعجبني البلبل تغريده ، تمتعت بالبستان أريجه .



*ويجب في بدل الاشتمال وبدل البعض من كل أن يتصل كلّ منهما بضمير يعود على المبدل منه ،

ويكون هذا الضمير مذكورا كما في الأمثلة السابقة , او مقدّرا كما في قوله تعالى :

" ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " ، ( مَنْ ) بدل من الناس والتقدير : ( من استطاع منهم ) .



* كيف نفرّق بين بدل البعض من كُل وبدل الاشتمال ؟



إنّ بدل البعض من كُل يكون فيه البدل جزءا حقيقيا ( أساسيا ملموسا ) من مكونات المبدل منه ، نحو :

تمزّق الكتاب غلافه ، تهشّم التمثال رأسه.



أما بدل الاشتمال فيكون البدل شيئا من متعلقات المبدل منه ( أي أحد لوازمه وتوابعه)

ولا يدخل في تكوين المبدل منه ، وإنّما هو أمر عرضي يتبع المبدل منه ، أو يكون من الأمور اللازمة له ،

نحو : سرّتني المدينة نظافتها.



* ملاحظات هامة :

1ـ قد يأتي بدل البعض من كُل وليس معه ضمير مذكور أو مقدّر، نحو : ما حضر أحد إلا خالد .



2ـ يجوز أن يبدل الفعل من الفعل ، والجملة من الجملة ، نحو قوله تعالى :



" ومن يفعل ذلك يلقَ أثاما، يضاعف له العذاب " ، "أمدّكم بما تعلمون، أمدّكم بأنعام وبنين".

3ـ قد يأتي المبدل منه ضميرا متصلا والبدل اسما ظاهرا أو اسما موصولا أو اسم إشارة مثال ذلك :

نجحتم أربعتكم ، عادوا الذين سافروا أمسِ ، خرجْنَ هؤلاء في رحلة مدرسية .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




ثـالثــا العطـف : وهو ربط أجزاء الكلام بعضها ببعض أو ربط جمل التركيب .

والمعطوف تابع يتوسط بينه وبين متبوعه أحد حروف العطف, نحو :

يتحمل البيت والمدرسة مسؤولية مشتركة في التربية ،

"الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء ".



وحروف العطف هي : ( الواو , الفاء ، ثمّ ، أو ، أمْ ، لا ، بل ، لكنْ ، حتى ) ،

وكلُّ حرف من هذه الحروف يفيد معنى خاصا .



معاني حروف العطف :

· 1ـ الواو : تفيد الجمع والمشاركة ، مشاركة المعطوف والمعطوف عليه في الحكم مثل :

· حضر خالد وسعيد ، الدّهر يومان : يوم لك ويوم عليك .

·

· 2ـ الفاء تفيد :

· أ ـ الترتيب، مثل قرأت الكتاب فالمجلة .

· ب ـ السّببية والتعليل ، وذلك إذا كان ما قبلها سببا مثل :

· أفرطتُ في العمل فأصبت بالإجهاد ،اجتهدتُ فنجحت .

·

· 3ـ ثمّ : تفيد الترتيب والتراخي ، أيّ مع المهلة : ينزل المطر ثمّ ينبت الزرع .

· 4ـ حتّى : تفيد التّمييز والغاية : يموت النّاس حتّى الأنبياء .

·

· 5ـ أو : وتفيد :

· أ ـ الشّك : " قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم " .

· ب ـ التّخيير : خذ الكتاب أو المجلة .

· ج ـ التّقسيم : الكلمة اسم أو فعل أو حرف .

·

· 6ـ أ م : تفيد :

· أـ طلب التّعيين إذا سُبقت بهمزة استفهام: أتحبّ الرياضة أم القراءة؟

· ب ـ التّسوية : إذا سُبقت بهمزة التّسوية أو بكلمة سواء : " سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم " .

·

· 7ـ بل : تفيد الإضراب ، وهو سلب الحكم عمّا قبلها وجعله لما بعدها :

· في رحلتي الأخيرة زرتُ حلب بل دمشق .

·

· 8ـ لا : تفيد النّفي ،أي إثبات الحكم لما قبلها ونفيه عمّا بعدها : كُن نشيطا لا كسولا .

·

· 9ـ لكنْ : تفيد الاستدراك : ما قرأت الكتاب لكنْ المجلّة .

· والمعطوف هو الذي يلي حرف العطف ، والمعطوف عليه هو الذي يسبق حرف العطف نحو :

· انتقوا الإخوان والأصحاب والمجالس .

· كما يتبع المعطوف المعطوف عليه في إعرابه رفعا ونصبا وجرّا . نحو :

الحُسن ما استحسنته النفس لا البصر،" ادعُ إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة

الحسنة " ، " إنّ السمع والبصر والفؤاد كلّ أولئك كان عنه مسؤولا".

ويعطف الاسم على الاسم : " المال والبنون زينة الحياة الدنيا ".

ويعطف الفعل على الفعل : " وإنْ تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ".

وتعطف الجملة على الجملة :

" ألم ترَ أنّ الله يُزجي سحابا ثمّ يؤلف بينه ثمّ يجعله رُكاما فترى الوَدْقَ يخرج من خلاله ".

ويعطف شبه الجملة على شبه الجملة :

" فإنّا خلقناكم من تراب ثمّ من نطفة ثمّ من علقة ثمّ من مضغة مُخلّقة وغير مُخلّقة ".



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رابعــا : التوكيــد : تابع يزيل عن متبوعه ما لا يراد من احتمالات. نحو :



( اشتريت الكتاب نفسه )، أو تكرار يقصد به تثبيت المكرر في نفس السامع ،نحو :

( شكرا شكرا لك على جميلك )،والتوكيد نوعان :



الأول : التوكيد اللفظي : ويكون بتكرار اللفظ المراد توكيده سواء أكان اسما أو فعلا أو حرفا أو جملة .

لا تسرع لا تسرع ففي العجلة الندامة ، أنت أنت طالب مجتهد .

الثاني : التوكيد المعنوي : ويكون بذكر كلمات أشهرها ( نفس ، عين ، كلّ ، جميع ، كِلا ، كِلتا ، عامة ) :

أجاب الطالب نفسه عن السؤال ، حضر الطلاب كلهم .



* يشترط في ألفاظ التوكيد اللفظي والمعنوي أنْ يسبقهما المُؤكّد،

وأنْ يتصل كلّ لفظ من ألفاظ التوكيد المعنوي بضمير يربطه بالمؤكّد ويطابقه في التذكير والتأنيث

وفي الإفراد والتثنية والجمع ، نحو : حضر المدعوون جميعهم. كافئت المديرة الطالبة نفسها.



*وإذا أردنا تقوية التوكيد المعنوي أتينا بعد كلمة ( كلّ ) بلفظ آخر من ألفاظ التوكيد مثل:

(اجمع أو أجمعين أو جمعاء) كما في قوله تعالى:" فسجد الملائكة كلّهم أجمعون".



* إذا أريد توكيد الضمير المرفوع المتصل أو المستتر بالنفس أو بالعين وجب توكيده

أولا بالضمير المنفصل توكيدا لفظيّا كما في قوله تعالى : " ويا آدم اسكن أنت وزوجك الجنّة "

ونحو : تولّ أنت الأمر . ثمّ يؤكّد بعد ذلك بكلمة ( النفس أو العين ) . نحو : تولّ أنت نفسك الأمر .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ملاحظتان هامتان :



1ـ تستعمل ( كِلا ) لتوكيد المثنى المذكر ،

و ( كِلتا ) لتوكيد المثنى المؤنث شرط أنْ يتصل بهما ضمير مطابق للمؤكّد ويلحقان بالمثنى في إعرابه.

نحو : زرتُ المصنعين كِليهما ، نجحت الطالبتان كلتاهما .



أمّا إذا أضيفتا إلى اسم ظاهر فلا تكونان للتوكيد ، وتعربان حسب موقعهما في الجملة

وبحركات مقدّرة على الألف، نحو: رأيت كِلا الطالبين ، نجحت كِلتا الطالبتين.



2ـ كلمتا ( جميع و عامة ) إذا لم تضافا إلى الضمير نُصبتا على الحالية ، نحو :

" واعتصموا بحبل الله جميعا " ، حضر المدعوون عامةً .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تـدريبــات على التــوابع :

أولا : عين التوابع فيما يلي واذكر نوع كلّ منها وعلامة إعرابه :



1ـ عني الأب بابنه عناية كبيرة. 2ـ تهشّم التمثال رأسه.



3ـ أعجبني أخوك حديثه. 4ـ فرحت الأسرة جميعها بنجاح ابنها.



5ـ هل يستوي الخبيث والطيّب. 6ـ الشجرتان كلتاهما لم تثمرا.



7ـ إنّ هذه المسألة سهلة. 8ـ الدهر يومان: يوم لك ويوم عليك.



9ـ يموت الناس جميعا حتى الأنبياء. 10ـ صليت الفجر ركعتين اثنتين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثانيا : املأ المكان الخالي بالتابع المناسب مع ضبط آخره :



1ـ أكرم الخليفة ..... العلماء. 2ـ يثق الناس بالرجل .... .



3ـ أعجبت بالشاعر ..... . 4ـ المناظر..... تسرُ الناظرين.



5ـ هل حضر خالد أمْ ..... . 6ـ هذا ..... نافع.



7ـ نجح الطلاب ..... . 8ـ حضر صديقك ..... .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثالثـا : عيّن البدل فيما يلي واذكر نوعه :



1ـ أعجبني المحاضر أسلوبه . 2ـ المرء بأصغريه: قلبه ولسانه .



3ـ مررتُ بصديقك خالد . 4ـ مشيتُ الشارع نصفه .



5ـ نظرتُ إلى الجبل قمته . 6ـ ما زارني أحد إلا محمدُ .



7ـ كان الخليفة عمر بن الخطاب عادلا . 8ـ ضايقني الشتاء برده .



9ـ" ولله على الناس حجّ البيت من استطاع إليه سبيلا" . 10ـ " أسروا النجوى الذين ظلموا ".





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رابعــا : بيّن المعنى الذي أفاده حرف العطف في الجمل التالية :



1ـ قرأ الطالب القصة والمقالة . 2ـ قرأ الطالب القصة فالمقالة .



3ـ قرأ الطالب القصة ثمّ المقالة. 4ـ ما قرأ الطالب القصة لكنْ المقالة .



5ـ قرأ الطالب القصة لا المقالة. 6ـ هل قرأ الطالب القصة أمْ المقالة .



7 قرأ الطالب القصة بل المقالة . 8ـ قرأ الطالب القصة المقالة قرأها .



خامســا :

1ـ أيّ الجمل التالية تشتمل على بدل اشتمال :



أ ـ إنّ هذا الدرس سهل . ب ـ قطعت الشارع نصفه .



ج ـ ضايقني الصيف حرّه . د ـ أعجبني الكتاب جزؤه الأول .



2ـ في أيّ الجمل التالية جاءت ( ذو ) نعتا :



أ ـ أخوك ذو كرامة . ب ـ هذا رجل ذو كرامة .

ج ـ إنّ أخاك ذو كرامة . د ـ هذا الرجل ذو كرامة .



3 ـ أيّ الجمل التالية اشتملت على نعت مجرور :



أ ـ لا تختر الوظيفة بل الحرفة . ب ـ أعجبت بالصحافة المدرسية ومجلاتها .

ج ـ نقل الخبر محمد أم محمود . ب ـ أعمر كتب هذا الخبر أم محمود ؟



4 ـ أيّ الجمل التالية تشتمل على توكيد منصوب :



أ ـ أشرف المعلم نفسه على إجراء التجربة . ب ـ حفظت ديوان المتنبّي كله .

ج ـ وزّعتْ الأرباح على العمال جميعهم . ب ـ يُعنى الوالدان كلاهما بأطفالهما .



5 ـ في أيّ الجمل التالية جاءت (كلا) توكيدا :



أ ـ كلا الطالبين مجتهدان . ب ـ كافئت كلا الطالبين المجتهدين .

ج ـ مررت بكلا الطالبين. د ـ فاز الطالبان كلاهما .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سادسـا

أعرب ما تحته خط فيما يلي :



1ـ يُثني الناس جميعهم على الطالب المجدِّ .



2ـ هذا عمل ينفع الناس جميعا .



3ـ إنّ هذا العمل ينفع الناس جميعهم .



4ـ أكرم الخليفة المأمون علماء المسلمين

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 58
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

مُساهمة من طرف المعلم في الخميس أبريل 05, 2012 9:28 pm

حروف الجر ومعانيها




حروف الجر
حروف الجر هي: مِنْ، إلى، عَلى، في، عَنْ، اللام، الباء، حَتَّى، الكافُ، خَلاَ، حَاشَا، عَدا، مُذْ، مُنْذُ، رُبَّ، ُكَيْ، واو القسم، تا القسم (مختصة بالقسم مع لفظ الجلالة)، َمَتَى (في بعض لغات العرب).
معاني حروف الجر:
من:
*
الابتداء: سافرت من مكة إلى المدينة، مكثت عنده من الضحى إلى العصر.
*
التبعيض: أنشدنا من شعرك.
إلى:
*
الانتهاء، نحو: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى)، وصلت إلى القرية صياحا.
عن:
*
المجاوزة: رميت عن القوس.
*
البَعدية: (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ) أي بعد طبق.
على:
*
الاستعلاء: سرت على الجسر. وقف على الجبل.
في:
*
الظرفية: محمد في البيت.
*
التعليل: دخل السجن في سرقة.
الباء:
*
الاستعانة: قطعت اللحم بالسكين.
*
السببية: عاقبته بذنبه.
*
الإلصاق: مررت بالمسجد.
*
الظرفية: أقمت بمكة.
اللام:
*
الاختصاص: الدار لبكر.
*
التعليل: جئت لأشكرك. الاجتهاد ضروري للنجاح.

حتى:
*
حتى: انتهاء الغاية: (وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ)، سرت حتى المدينة.
*
التعليل: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ).
الكاف:
*
التشبيه: (يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاء كَالْمُهْلِ).
الواو:
*
القسم: (وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ)
مذ , منذ ُ:
*
ابتداء الغاية: ما رأيته منذ يومين.
رُبَّ:
*
للتقليل: ربّ قلم أمضى من حسام.
*
التكثير: ربّ أخ لم تلده أمك.
**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**
عملهــــــا: تجرّ الاسم الذي يليها جراً ظاهراً: مررتُ بمحمّدٍ، أو مقدرا في الأسماء المبنية كأسماء الإشارة والضمائر والأسماء الموصولة: مررت بهؤلاء، وبهم، وبالذي بقيَ.
-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**-**














أقسام حروف الجر :

أقسامهـــــــــا: تنقسم حروف الجر من حيث أصالتها إلى:
(
أ) حروف جر أصلية: وهي ما تدل على معناها ولها متعلَّق، وهي جميع الحروف المذكورة ما عدا: رُبَّ وعدا وحاشا وخلا، وحالات خاصة لمِنْ، والباء، والكاف، واللام.
(ب) حروف جر زائدة: وهي ما لا تدلّ على معناها ولا تحتاج إلى متعلق، وهي:
من:
وتكون زائدة بشرط أنْ يسبقها:
(1)
نفي، نحو: ما حضر من أحدٍ (من: حرف جر زائد، أحدٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، أو
(2)
استفهام بهل: هل هنا من طبيبٍ، أو
(3)
نهيٍ: لا تُدخِلْ عليّ من أحدٍ (أحد: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).
الباء: تزاد للتوكيد: بحسبِكَ درهمٌ (حسب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، كفى بالله شهيدا (الله: لفظ الجلالة، فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد) وأكرمْ بزيدٍ (زيدٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، لست عليهم بمسيطرٍ (مسيطر: خبر ليس منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).
الكاف: تزاد لتفيد التوكيد: (ليسَ كَمِثْلِه شيء) (مثله: خبر ليس مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد، وشيء: اسم ليس مؤخر).
اللام: تُزاد في موضعين:
(
أ) بين الفعل والمفعول: أقام المسلمون خلافةً أجارت لمسلمٍ ومعاهدٍ (مسلم: مفعول منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).
(
ب) بين المضاف والمضاف إليه:
سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأمِ
(
لا: نافية للجنس، أبا: اسمها منصوب وعلامة نصبه الألف، وهو مضاف، واللام حرف جر زائد، والكاف مضاف إليه في محل جر، وخبر (لا) الجملة الفعلية من يسأم وفاعلها)
(
ج) حروف جر شبيهة بالزائدة، وهو ما تدلّ على معناها ولا تحتاج لمتعَلَّق، ويمثلها بوضوح: ربَّ: ولها حالات:
** (1)
تكون ظاهرة: رُبّ أخٍ لم تلِده أمُّك (أخٍ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد).
** (2)
تكون محذوفة ويبقى عملها بعد الواو:
وليلٍ كموجِ البحرِ أرْخى سدوله ** عليّ بأنواعِ الهمومِ ليبتلي
(
ليل: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد).
** (3)
تُزاد عليها (ما) فتكفها عن العمل وتدخل حينئذ على الجمل الفعلية: (رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ).
ومنها الشبيهة بالزائدة:
خلا، حاشا: حضر الطلاب خلا سعدٍ. (سعد: مجرور لفظا، منصوب محلا على الاستثناء).

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 58
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

مُساهمة من طرف المعلم في الخميس أبريل 05, 2012 9:36 pm


الإضافة
إذا قلتَ: ]هذا كتابُ خالدٍ]، فقد نسبتَ الأولَ: [كتاب] إلى الثاني: [خالد]. وبتعبير آخر: أضفت الأول، ويسميه النحاة: [المضاف]، إلى الثاني، ويسمّونه: [المضاف إليه].

والإضافة صنفان:

1- الإضافة اللفظية[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: وضابطها أن يَحلَّ مَحَلَّ المضافِ فِعْلُه، فلا يفسد المعنى ولا يختلف. ففي قولك: ]هذا طالبُ علمٍ، وهذا مهضومُ الحقِّ، وهذا حَسَنُ الخُلُقِ] يصحّ المعنى ولا يختلف، إذا أحْلَلْتَ الفعلَ محلَّ المضافِ فقلت: [هذا يَطلب عِلماً، وهذا يُهْضَمُ حقُّه، وهذا يَحْسُنُ خُلُقُه].

2- الإضافة المعنوية[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]: وضابطها أن الفعل لا يحلّ فيها محل المضاف؛ ففي قولك مثلاً: ]هذا كاتِبُ المحكمةِ] لا يحلّ فِعْلُ [يَكْتُبُ] محلّ [كاتِبُ]. ولو أحللتَه محلّه فقلتَ: [هذا يكتُب المحكمةَ]، لفسد المعنى. وفي قولك: ]هذا مِفتاحُ الدارِ]، لو أحللت فِعلَ [يَفتحُ] محل المضافِ [مِفتاح] فقلت: [هذا يفتَحُ الدارَ] لاختلف المعنى؛ ولو أحللته في مثل قولك: [هذا مفتاحُ خالدٍ] لَتَجَاوَزَ المعنى الاختلافَ إلى الفساد.

أحكام الإضافة:

· المضاف إليه مجرور أبداً.

· المضاف لا يلحقه التنوين، ولا نونُ المثنى وجمعِ السلامة.

· لا يجوز أن يحلّى المضاف بـ [ألـ]، إلا إذا كانت الإضافة لفظية، نحو: ]نَحتَرِم الرجُلَ الحسنَ الخُلُقِ].

· إذا تتابعت إضافتان، والمضاف إليه هو هو، جاز حذف الأول اختصاراً نحو: ]استعرتُ كتابَ وقلمَ خالد = استعرتُ كتابَ خالدٍ وقلمَ خالد]. (انظر المصباح المنير /367) + (الخصائص لابن جني 2/407و409

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 58
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المحاضرة الثامنة - مكملات الجملة الاسمية والفعلية

مُساهمة من طرف المعلم في الخميس أبريل 05, 2012 9:41 pm

( المفــــاعيـل )



أولا:

المفعول بـه :اسم منصوب يدل على من وقع عليه فعل الفاعل , ويأتي على عدة صور هي :



1ـ يأتي اسما صريحا : ( كتب الولد الدرس ) .



2ـ يأتي ضميرا متصلا : ( سامحك الله ) .



3ـ يأتي ضميرا منفصلا : ( إياك نعبدُ ) .



4ـ يأتي مصدرا مؤولا : ( أحبُّ أنْ تنجح ) .



5ـ يأتي جملة : ( قال : إنّي عبدُ الله ) .



ومن الأفعال ما ينصب مفعولا واحدا ، ومنها ما يتعدى لأكثر من مفعول فينصب مفعولين أو ثلاثة مفاعيل ,

ويمكن تصنيف هذه الأفعال على النحو التالي :



1ـ أفعال تنصب مفعولا واحدا وهي أكثر أفعال العربية المتعدية .



2ـ أفعال تنصب مفعولين ، وهي نوعان :



النوع الأول : أفعال تنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر وهي ثلاثة أقسام :



( أ ) أفعال اليقين : ( رأى ، علم ، وجد ، ألفى , درى , تعلّمْ ـ بمعنى اعلمْ ـ ) . نحو :



وجدتُ العلم مفيدا ، تعلّمْ الاجتهاد أساس النجاح ، رأى الطالب الصدق منجاة .



(ب) أفعال الرجحان : ( ظنّ , حسبَ , خَالَ , زعم , عدَّ, هبْ ) ، نحو :



ظننتُ الأمر سهلا . زعم أحمد الخبر صحيحا . خال الرجل الجوّ صحوا .



( ج ) أفعال التحويل : ( صيّر , حوّل , جعل , ردّ , اتّخذ , ترك , تَخِذَ ). نحو :



اتّخذ الطالب المطالعة هواية ، صيّر النجار الخشب بابا ، رددتُ الجليد ماءً .



النوع الثاني : أفعال تنصب مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبرا ، ومن هذه الأفعال :



( أعطى , منح , وهب , كسا , ألبس , سأل , أهدى 000 ) , مثال ذلك :



أعطى المحسن الفقير دينارا ، كسا الثلج الأرض ثوبا أبيض .



3ـ أفعال تنصب ثلاثة مفاعيل , وهي : ( أرى, أعلم, أنبأ, نبّأ, أخبر, خبّر, حدّث )

أرى الرجل ابنه الحلّ صحيحا ، أعلم خالد الطلاب المعلم حاضرا .



* ملاحظة هامة :

الأصل أن يقع المفعول به بعد فعل وفاعل, إلا أنّ كلا من المصدر أو اسم الفاعل أو صيغة المبالغة



او اسم الفعل ، يعمل عمل الفعل فينصب مفعولا به أو أكثر حسب الفعل المشتق منه ، مثال ذلك :



أنا الشاكر فضلك ، إعدادك الدرس مفيد لك ، الله غفّار ذنوب العباد .



دونك الكتاب ، هل أنت مانح الفقير صدقة ؟



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ثانيا:

المفعول لأجلـه: هو مصدر منصوب يُذكر بعد الفعل لبيان سبب حدوث ذلك الفعل , نحو:



يتوجّه الطلاب إلى المدارس المهنية حُبّا في تعلّم الحرف .

تناول المريض الدواء رغبة في الشفاء.



* والأصل في المفعول لأجله أنْ يكون منصوبا, ويجوز جرّه باللام وفي هذه الحالة يصبح جارا ومجرورا

متعلقا بما قبله, نحو: تصرف المكافآت لتشجيع العاملين .



* والعامل الأصلي الذي ينصب المفعول لأجله هو الفعل, ويجوز أنْ يُستغنى عن

فعل المفعول لأجله بمصدره أو واحد من مشتقاته , أو اسم فعله , نحو :

ثناؤك على المجتهد تشجيعا له حافز تربوي ، نحن محتفلون تكريما للخريجين .

هو مقدام في الحرب طلبا للشهادة ، صَهٍ إجلالا للقرآن .



* ويجوز في المفعول لأجله أن يأتي في أول الجملة, نحو : خشية الفقر ادّخرت مالي .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ثالثـا:

المفعول فيـه( ظرفا الزمان والمكان):



1ـ المفعول فيه اسم منصوب، وهو إمّا ظرف زمان أو ظرف مكان .

وظرف الزمان يدلّ على زمن حدوث الفعل , نحو: يظهر القمر ليلا .

وظرف المكان يدلّ على مكان حدوث الفعل , نحو: جلس خالد تحت الشجرة.

والأصل في الظرف أنْ يكون منصوبا, غير أنّ بعض الظروف تكون مبنيّة في محل نصب ، فمنها ما هو:



أـ مبني على الفتح, مثل: ( أين, الآن, ثَمّ ).

ب ـ مبني على الضم, مثل: ( حيثُ, منذُ, قطُّ ) .

ج ـ مبني على السكون, مثل: ( إذا, إذ, لدى ).

د ـ مبني على الكسر, مثل Sad أمس ) .



2ـ تتعين دلاله بعض الظروف على الزمان والمكان حسب ما تضاف إليه ، فإذا قلت :

قدمت قبل ساعة ، ( قبل هنا ظرف زمان ) ، وإذا قلت :

المكتبة العلمية قبل الجامعة ، تعتبر ( قبل ) هنا ظرف مكان .



3ـ تنقسم ظروف الزمان وظروف المكان إلى ظروف متصرفة وظروف غير متصرفة



أ ـ الظرف المتصرف : وهو ما يصلح لأن يكون ظرفا وغير ظرف مثل

( شهر ، يوم ، سنة، ليل ، نهار ، ميل .......الخ) ، نحو: سافرت ليلا ، يطول الليل في الشتاء .



ب ـ الظروف غير المتصرفة وهي تكون دائما منصوبة على الظرفية أينما وقعت في الكلام ، مثل

( فوق ، تحت، أمام ، أثناء ، عند ، حين ، خلال ، طوال ......الخ )، نحو:

انتظرتك أمام المدرسة ، وقفت بين أصدقائي .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


رابعا :

المفعول المطلق :



1ـ المفعول المطلق مصدر من جنس الفعل منصوب ويذكر بعد الفعل لغرض من الأغراض التالية :



أ ـ لتوكيد الفعل ، نحو : أخلصت في عملي إخلاصا .



ب ـ لبيان نوع الفعل ، نحو : تتقدم الحياة تقدما سريعا .



ج- لبيان عدد الفعل ، نحو : دارت الأرض حول نفسها دورتين .



2- يأتي المفعول المطلق نائبا عن فعله وفي هذه الحالة لا يراد به توكيدا أو بيانا للنوع، أو العدد مثل :



أ ـ صبرا جميلا ( والتقدير : اصبر صبرا جميلا ).



ب ـ تحية طيبة ( والتقدير : أحييكم تحية طيبة ).



ج ـ شكرا ( والتقدير : أشكرك شكرا ).



3ـ ينوب عن المفعول المطلق كلمات ليست مصادر للأفعال السابقة لها ، وكل كلمه من هذه الكلمات

تعرب نائبا عن المفعول المطلق ، ومن أشهرها :



أ ـ مرادف المصدر : فرحت جذلا.



ب ـ مشاركة المصدر في الاشتقاق ، نحو : سلمت على الزائر سلام المشتاق.



ج- صفه المصدر : واذكروا الله كثيرا.



د- الإشارة إلى المصدر : شكرته ذلك الشكر .



هـ ـ الضمير العائد إلى المصدر : اجتهد اجتهادا لم يجتهده غيري .



و- ( كل ، بعض، أي ) مضافة إلى المصدر ، نحو :



أحبُّ وطني كل الحبّ ، يتقن العامل عمله أيّ إتقان ، سعيت بعض السعي .



ز- ما يدل على نوع المصدر أو عدده أو آلته ، نحو :



جلست القرفصاء ، ركعت أربع ركعات ، قذفت العدو حجرا .



* ملاحظتان هامتان :



1ـ قد يأتي المفعول المطلق في أقوال مأثورة سائرة محذوف الفعل :



حمد لله ، عجبا ، سبحان الله ، ويحك ، وداعا ، حنانينك ..... .



2- الأصل في المفعول المطلق أن يقع بعد فعل تام متصرف ، إلا أن كلا من مصدر الفعل ، أو اسم الفعل ،

أو اسم المفعول ، قد يعمل عمل الفعل التام المتصرف فينصب مفعولا مطلقا ، نحو:

سررت بحفظك القصيدة حفظا تاما ، هو مسرع إسراعا شديدا ، أنت مشكور شكرا جزيلا .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


خامسا :

المفعول معه :



1ـ المفعول معه اسم منصوب يقع بعد (واو) بمعنى (مع) مسبوقة بجمله فعليه ،

ويدل على من حدث الفعل بمصاحبته ، نحو : عاد العامل إلى بيته وغروبَ الشمس.



2ـ ليس كل اسم تال لواو يكون مفعولا معه ، بل إن للاسم الواقع بعد الواو ثلاث حالات:



أ ـ وجوب عطفه على ما قبله إذا كانت الواو تفيد الجمع بين ما قبلها وما بعدها في حكم واحد ،

نحو : يعمل الفلاحُ وزوجتُهُ في الحقل .



ب- وجوب نصبه على المعية إذا كانت الواو بمعنى مع ولا يصح الجمع بين ما قبلها

وما بعدها في حكم واحد ، نحو : يسير المشاة ويمينَ الشارع .



ج- يجوز العطف مع رجحان المعية إذا كان ما بعد الواو اسما ظاهرا وما قبلها ضميرا مستترا او متصلا ،

نحو : تبادلت والضيوف التحية .



* ملاحظات هامة:



1- 1- عُرف من أساليب المفعول معه قول العرب : ما أنت وزيدا ؟ . كيف أنت وقصعةً من ثريد ؟



2- 2- قد تكون الواو عاطفة بمعنى (مع) ، نحو : كلّ شيخ وطريقته .



3- 3- قد يسد مسد الفعل السابق لواو المعية مصدره أو أحد مشتقاته . نحو:



نهوضك والفجرَ دليلُ نشاط ، كنا ساهرين وضوءَ القمر.

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 58
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى