منتدى اللغة العربية

ألروابط ألمعنوية

اذهب الى الأسفل

ألروابط ألمعنوية

مُساهمة من طرف مؤيد جرادات في الإثنين أبريل 23, 2012 12:14 am

الانتقال من ألسؤال إالى الجواب
ما ألكلمة ؟ إن الكلمة هي ألسبب الأساسي في أي نقد يوجه إالى أللغة، وليس ثمة ما يشير الغرابة في هذه ألمكانة ألتي تنفرد بها الكلمة، فهي أصغر ألوحدات ذات ألمعنى في الكلام ألمتصل وهي التي تسمى بها الأشخاص والأشياء؛ وللكلمة كيان مستقل في الكتابة وهي تتمع بذاته مستقلة في المعجم؛ وهي فوق ذلك كله تخضع في إستعمالها لعدد لا يحصى من ألقيود والعادات ...

الانتقال من العام إلى الخاص

الأحجار عنصر مهم من ألعناصر الطبيعية، ألتي يتعرف عليها الأنسان منذ سنواته الأولى في الحياة، ولكن هل توقف الأنسان لحظة أمامها ليتدبر قدرة ألخالق وحكمته ألتي تتجلى فيها ؟ لقد جعلها الله - سبحانه وتعالى - متفاوتة في الصلابة فمنها ألصلب ألذي لا ينكسر ومنها ألذي يفتفته الطفل بإصابعه . كما خلق الله - عز وجل - في ألوان مختلفة كما أنها تتفاوت تفاوتااً كبيراً في قيمتها، فمنها ما تباع ألكومة منه بدراهم معدودة، ومنها ما تباع ذراته بدنانير عدة . وجعل الله لكل منها نفعاً وفائدة خصه بها، فلا تستطيع استخدام نوع مكان نوع آخر .

الانتقال من الخاص الى العام

ويبدو أن الطبيعة ألزاخرة، بالأصوات الحافة بالموسيقة و الجمال . كتغريد الطيور وخفيف الأغصان، وخرير الماء، وهمسات ألنسيم وقصف الرعد وهدير الأمواج، وأصوات الوحوش وغيرها، كانت معلم الأنسان الأول ألذي تعلم منه ألموسيقى عن طريق محاكاته لظواهرها المختلفة .

الانتقال من المألوف إلى غير المألوف

وعلى الرغم من الأيام شرع الأنسان البدائي في تنظيم أصوات اكثر دقة، ثم ما لبث أن ابتكر لنفسه أغنيات بسيطة وتوقيعات بدائية لتعبير بها في المناسبات المختلفة التي تمر به كمخلوق حي، كالسرور والجوع والحرب والخوف، ثم استعان بعد ذلك بالآلات ألموسيقية ألتي تنبعث منها أصوات دوي وضجيج إيماناً منه انها سوف تقيه من بعض هذه ألظواهر ألتي يخشاها كطرد الأرواح الشريرة، ودفع الأمراض إتقاء الموت، وإستعطاف العوامل ألخيرية، وإستعجال ما يرى منها، كترول الأمطار ووفرة المحصول .

الترتيب الزماني

إن نشاط الأنسان الأقتصادي واستغلاله لبيئته قد تطور منه منذ ظهر الأنسان على الأرض، كما تطور كل شيء على سطح الأرض هذا الكوكب . فقد تطورت الحرف ألتي يحترفها الأنسان من البسيط إلى المعقد، فكما أن عالم الأحياء تطور من البسيط إلى المعقد، والآلات تطورت من الآلات ألبسيطة الحجرية إلى الآلات ألميكانيكية، كذلك حرفة الأنسان تطورت من حرفة جمع الثمار والتقاط الحبوب والبذور، إلى حرفة الصناعة ألمعقدة . وتطورت معيشة الأنسان في ملبسه وسكناه من لبس لحاء الأشجار أو جلد الحيوان إلى كساء مصنوع، ثم من سكنى الأشجار أو الكهوف و الخيام والأكواخ إلى ألمنازل والعمائر ألمشيدة . وغحترف الأنسان بعد حرفة جمع الغذاء والتقاطه، حرفة المصيد والرعي والزراعة، ثم عرف الصناعة وكانت بسيطة ثم تطورت إلى ميكانيكية معقدة .

الترتيب المكاني

تقع جزيرة سقطرى في الجهة الجنوبية للجمهورية أليمنية قبالة مدينة المكلا . وتبعد عن الساحل أليمني حوالي 300 كيلومتر . كما أن الجزيرة من أهم أربع جزر في العالم من ناحية التنوع الحيوي النباتي، وتعد موطناً لآلاف النباتات والحيوانات والطيور المستوطنة . كما تعد أهم موطن لأشجار البان المشهور في الكهوف ألقديمة . وقد سُجل في الجزية حوالي 270 نوعاً من النباتات ألتي لا توجد في أي مكان آخر من العالم

مؤيد جرادات

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 26/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألروابط ألمعنوية

مُساهمة من طرف غدير الثوابتة في الإثنين أبريل 23, 2012 2:52 am

الفقرت واضحه ولكن هناك الكثير من الأخطاء الأملائية

غدير الثوابتة

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 12/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألروابط ألمعنوية

مُساهمة من طرف المعلم في الثلاثاء مايو 01, 2012 11:27 am

لاحط العناوين الخاطئة :

الروابط المعنوية : هكذا تكتب يا مؤيد

لا تكتفي يا غدير بالتنبيه إلى وجود أخطاء عليك تصحيحها أو تصحيح جزء منها أو حتى الإشارة إليها

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 59
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألروابط ألمعنوية

مُساهمة من طرف المعلم في الثلاثاء مايو 01, 2012 11:28 am

جميع الكلمات التي تبدأ بأل التعريف فهزتها وصل وليست قطع حتى وإن لفظت قطع

المعلم
Admin

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 29/02/2012
العمر : 59
الموقع : بيت لحم

http://a-language.ahlamontada.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى